الإهداءات
صفاءالقلب من صباح الخیر : مهما كان الواقع يدعو إلى التشاؤم علينا أن نبحث عن الضوء في نهاية النفق ؛ "دائما هناك أمل". كن متفائلا ً    


بشر بن معاوية البكائي

قصص الانبياء والصحابه التابعين


إضافة رد
قديم 07-01-2020, 12:19 AM   المشاركة رقم: 1
معلومات العضو
كبار حلم
 
الصورة الرمزية ابونضال

إحصائية العضو








 
 


التوقيت

التواجد والإتصالات
ابونضال غير متواجد حالياً

المنتدى : قصص الانبياء والصحابه التابعين
افتراضي بشر بن معاوية البكائي





بشر بن معاوية البكائي


من بني كلاب بن عامر بن صعصة، عداده في أهل الحجاز.
أخبرنا الحسين بن الحسن بن أيوب الطوسي بها، قال: حدثنا أبو يحيى بن أبي مسرة، قال: حدثنا يعقوب بن محمد الزهري، قال: حدثني عمران بن ماعز بن العلاء بن بشر بن معاوية البكائي، قال: حدثني أبي، عن أبيه، عن بشر بن معاوية: أنه قدم مع معاوية بن ثور وافدين على رسول الله صلى الله عليه وسلم، فكان معاوية بن ثور قال لابنه بشر يوم قدم وله ذؤابه إذا جئت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقل ثلاث
كلمات لا تنقص منهن ولا تزد عليهن: قل السلام عليك يا رسول الله، أتيتك يا رسول الله لأسلم عليك، ونسلم إليك، وتدعو لي بالبركة، قال بشر: ففعلتهن، فمسح رسول الله صلى الله عليه وسلم على رأسي ودعا لي بالبركة، فكانت في وجهه مسحة النبي صلى الله عليه وسلم كأنها غرة، وكان لا يمسح شيئًا إلا برأ.
وكتب النبي صلى الله عليه وسلم لمعاوية بن ثور كتابًا، ووهب له من صدقة عامه ثنتي عشرة سنة معونة له فلما خرج من عنده معاوية وبلغ قناة، قال: أنا هامة اليوم أو غدًا، ولي مال كثير وإنما لي ابنان، فرجع إليه، فقال: يا رسول الله، خذها مني فضعها حيث ترى من مكابدة العدو، فإنني موسر كثير المال، قال: أصبت يا معاوية، فقبلها منه.
هذا حديث غريب لا يعرف إلا بهذا الإسناد.

بِشْرُ بْنُ مُعَاوِيَةَ الْبَكَّائِيُّ مِنْ بَنِي كِلَابِ بْنِ عَامِرِ بْنِ صَعْصَعَةَ، يُعَدُّ فِي الْحِجَازِيِّينَ
- حُدِّثْنَاهُ عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ الْحَسَنِ بْنِ أَيُّوبَ الطُّوسِيِّ، ثنا أَبُو يَحْيَى بْنُ أَبِي مَيْسَرَةَ، ثنا يَعْقُوبُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسَى الزُّهْرِيُّ، حَدَّثَنِي عِمْرَانُ بْنُ مَاعِزِ بْنِ الْعَلَاءِ بْنِ بِشْرِ بْنِ مُعَاوِيَةَ الْبَكَّائِيُّ، حَدَّثَنِي أَبِي، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ بِشْرِ بْنِ مُعَاوِيَةَ، أَنَّهُ قَدِمَ مَعَ أَبِيهِ مُعَاوِيَةَ بْنِ ثَوْرٍ وَافِدَيْنِ عَلَى رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَكَانَ مُعَاوِيَةُ بْنُ ثَوْرٍ قَالَ لِابْنِهِ بِشْرٍ يَوْمَ قَدِمَ، وَلَهُ ذُؤَابَةٌ: إِذَا جِئْتَ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَقُلْ ثَلَاثَ كَلِمَاتٍ، لَا تَنْقُصْ مِنْهُنَّ وَلَا تَزِدْ عَلَيْهِنَّ، قُلِ: السَّلَامُ عَلَيْكَ يَا رَسُولَ اللهِ، أَتَيْتُكَ يَا رَسُولَ اللهِ لِأُسَلِّمَ عَلَيْكَ، وَنُسْلِمَ إِلَيْكَ، وَتَدْعُوَ لِي بِالْبَرَكَةِ. قَالَ بِشْرٌ: فَفَعَلْتُهُنَّ، فَمَسَحَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى رَأْسِي، وَدَعَا لِي بِالْبَرَكَةِ، وَكَانَتْ فِي وَجْهِهِ مَسْحَةُ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَأَنَّهَا غُرَّةٌ، فَكَانَ لَا يَمْسَحُ شَيْئًا إِلَّا بَرِئَ، وَكَتَبَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِمُعَاوِيَةَ بْنِ ثَوْرٍ كِتَابًا، وَوَهَبَ لَهُ مِنْ صَدَقَةِ عَامِهِ ثِنْتَيْ عَشْرَةَ سُنَّةً مَعُونَةً لَهُ، فَلَمَّا خَرَجَ مِنْ عِنْدِهِ مُعَاوِيَةُ، وَبَلَغَ قَتَادَةَ، قَالَ: أَنَا هَامَةُ الْيَوْمِ أَوْ غَدًا، وَلِي مَالٌ كَثِيرٌ، وَإِنَّمَا لِي ابْنَانِ. فَرَجَعَ إِلَيْهِ، فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللهِ، خُذْهَا مِنِّي، فَضَعْهَا حَيْثُ تَرَى مِنْ مُكَايَدَةِ الْعَدُوِّ، فَإِنِّي مُوسِرٌ كَثِيرُ الْمَالِ. قَالَ: «أَصَبْتَ يَا مُعَاوِيَةُ» . فَقَبِلَهَا مِنْهُ
- حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ، ثنا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللهِ السَّرْبِيلِيُّ، بِالرَّمْلَةِ، ثنا إِبْرَاهِيمُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ مَرْوَانَ، ثنا أَبُو الْهَيْثَمِ الْبَكَّائِيُّ صَاعِدُ بْنُ طَالِبٍ، حَدَّثَنِي أَبِي، عَنْ أَبِيهِ، نَوَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ، رِيَاطٍ، عَنْ أَبِيهِ، وَاصِلٍ، عَنْ أَبِيهِ، كَاهِلٍ، عَنْ أَبِيهِ، مُجَالِدِ بْنِ ثَوْرٍ، وَعَنْ بِشْرِ بْنِ مُعَاوِيَةَ بْنِ ثَوْرٍ، وَهُوَ جَدُّ صَاعِدٍ لِأُمِّهِ، أَنَّهُمَا وَفَدَا عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، " فَعَلَّمَهُمَا يس، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ، وَالْمُعَوِّذَاتِ الثَّلَاثَ: قُلْ هُوَ اللهُ أَحَدٌ، وَالْفَلَقُ، وَقُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ، وَعَلَّمَهُمُ الِابْتِدَاءَ «بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ» ، وَالْجَهْرَ بِهَا فِي الصَّلَاةِ وَالْقِرَاءَاتِ ". . . الْحَدِيثَ بِطُولِهِ
للمزيد من مواضيعي

 

الموضوع الأصلي : بشر بن معاوية البكائي     -||-     المصدر : منتديات حلم فلسطين     -||-     الكاتب : ابونضال












عرض البوم صور ابونضال   رد مع اقتباس
قديم 07-01-2020, 09:41 AM   المشاركة رقم: 2
معلومات العضو

  مديرة تنفيذيه

 

 
الصورة الرمزية ريمااس

إحصائية العضو






 
 


التوقيت

التواجد والإتصالات
ريمااس غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : ابونضال المنتدى : قصص الانبياء والصحابه التابعين
افتراضي رد: بشر بن معاوية البكائي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



يسلمووووا عم ابو نضال ع الطرح الاكثر من رائع



يعطيك الف عافية



بانتظار جديدك دائما







تحيتي












توقيع :

عرض البوم صور ريمااس   رد مع اقتباس
قديم 07-01-2020, 07:30 PM   المشاركة رقم: 3
معلومات العضو

اوفياءحلم

 
الصورة الرمزية بلسم جروحي

إحصائية العضو







 
 


التوقيت

التواجد والإتصالات
بلسم جروحي غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : ابونضال المنتدى : قصص الانبياء والصحابه التابعين
افتراضي رد: بشر بن معاوية البكائي

يسلمو اخ ابو نضال
بارك الله فيك












عرض البوم صور بلسم جروحي   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Loading...

Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2020 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. wsport
adv helm by : llssll