خبر غريب العثور على  آثار عظام طفل يُعتقد أنه قُدم كقربان عند سفح معبد قديم لشعب الأزتيك في المكسيك، إذ تم العثور على على البقايا المرصعة بالجواهر في مدينة "تينوتشتيتلان" المكسيكية.
 
وبحسب صحيفة"ذا صن" البريطانية ونقل إرم، أطلق العلماء اسم "أوفرينغ 176" (قربان 176) على العظام التي كشفوا أنها تنتمي إلى صبي صغير يُعتقد أنه ذُبح كقربان لإله الحرب المكسيكي هويتزيلوبوتشتلي، كما يعتقد العلماء أنه تمت التضحية بالطفل في أواخر القرن الـ15.

بالإضافة إلى ذلك، عُثر على رموز تعود للإله هويتزيلوبوتشتلي بجانب الهيكل العظمي، الذي عُثر عليه أسفل أرضية ساحة المعبد العظيم في المكسيك.
وقال العلماء إنه من أجل تقديم رفات الطفل، كان على الأزتيك رفع سلسلة من الألواح الحجرية وحفر حفرة في الأرض، ثم بناء صندوق أسطواني وُضع فيه الطفل مع حجارة بركانية تماسكت معًا بالجص.

وكشف أحد الخبراء أنه بعد دفن الطفل، مُلئت الحفرة بطين من ضفاف بحيرة قديمة لبناء ساحة أخرى فوقها.

ويأتي هذا الاكتشاف بعد العثور على مئات الجماجم مؤخرًا في مدينة تينوتشتيتلان، يُعتقد أنها كانت تُعرض للعامة ضمن تضحيات طقسية.