التسامح من اجمل الصفات التي حثنا عليها الله تعالى ورسوله الكريم ، فرسولنا كان متسامحا ، لذلك يجب ان نتسم بهذه الصفة ،فالتسامح هو العفو عند المقدرة والتجاوز عن اخطاء الآخرين .

في سورة الحجرات يقول الله تعالى : " خذ العفو وامر بالمعروف واعرض عن الجاهلين " ، فالتسامح هو صفة الناجحين ، التسامح هو قدرتك على العفو في اصعب الظروف مع نسيان الماضي الاليم ،

عندما نتسامح نقترب من الله عز وجل وننال حبه ويحبب الناس فينا ، ويجعلهم اكثر قربا منا ، فالرسول عفا وسامح الكفار ( اهل قريش )حيث دخل الرسول عليه افضل السلام المسجد الحرام صبيحة يوم فتح مكة ، فوجد رجالات قريش ينتظرون حكم رسول الله عليهم ، فقال : يا معشر قريش ، ما تظنون اني فاعل بكم ؟ قالوا :اخ كريم ابن اخ كريم ، قال : اذهبوا فأنتم الطلقاء ، بعد ان ارتكبوا ضده وضد اصحابه من الجرائم ما لايقدر ولا يحصى ، هذا هو التسامح وهذا هو قدوتنا في الحياة .

ويقول الشافعي رحمه الله : " لما عفوت ولم احقد على احد ، ارحت نفسي من هم العداوات " .

ويقول النووي :" من عرف بالعفو والتسامح والصفح ساد وعظم في القلوب وزاد عزة وكرامة "، اما غاندي فيقول :

" التسامح من سمات الاقوياء " ، ويقول العلماء : " ان الذين يتلقون تدريبا على التسامح والغفران ، يتحسن لديهم تدفق الدم الى القلب مما يساعدهم على الوقايه من السكتات القلبية ،. " فالحياة تتطلب منا ان نعفو ونصفح ، فاعمل على بذل المزيد من العفو والتسامح .

ففي يوم من الايام سرق احدهم حذاء عبدالله بن مسعود ، فقال : اللهم إن كان محتاجا ، فبارك فيما اخذ ، وإن لم يكن محتاجا ، فاجعل هذا آخر ذنب يذنبه . ما اجمل اخلاق الصحابة التي تعلمنا روح التسامح بقلب صاف لا يحقد .

سامح كل من اساء اليك ، اصفح واعف عمن اخطأ في حقك وكال لك بمكيالين ، فالحياة قصيرة لا تحتاج الى حقد يزيد الهم هموما .
سامح واعف عند المقدرة وتجاوز عن اخطاء الآخرين ، احمل في قلبك التعاطف والرحمه والحنان مهما بدا لك العالم من حولك ، فالانسان الذي لا يسامح يكون اكثر الناس تعرضا للتوتر والعذاب .

التسامح مفتاح السعادة ، فبالحب والتسامح نصنع المعجزات .