بالنسبة للعديد من الناس، الوقت المثالي للذهاب في عطلة هو نفس الموسم الذي تكون الحساسية فيه أكثر شيوعًا. وسواء كانت الحساسية ناتجة عن حبوب اللقاح، أو الغبار، أو أي نوع آخر من مسببات الحساسية، فإنها يمكن أن تفسد يوم مثالي وتضيع عليك فرصة الاستمتاع بالعطلة التي تحلم بها.
عندما يتعلق الأمر بالحساسية، فإن الإدارة السليمة هي مفتاح التعامل مع المشكلة. لذا، إن كنت أنت أو أي من أحبائك تعاني من الحساسية من وبر الحيوانات، أو الغبار، أو حبوب اللقاح، أو أنواع معينة من الأطعمة، سيكون من الحكمة أن تضع ذلك في الحسبان ضمن خطة عطلتك لتجنب المواقف المزعجة.
إن كنت غير متأكد من كيفية فعل ذلك، نقدم لك ستة أسرار يجب أن تعرفها للترتيب لعطلة مثالية بعيدًا عن الحساسية:

1. اعرف ما يسبب لك الحساسية

من المفيد تحديد ما يسبب لك رد الفعل التحسسي، إن لم تكن تعرفه بالفعل. هل هو الغبار أم حبوب اللقاح؟ هل لديك حساسية من وبر الحيوانات، أو ربما تحتاج إلى تجنب أنواع معينة من الأطعمة؟
أيًا كان، سيكون من الأفضل معرفة المسببات المحددة لردود الفعل التحسسية. ولفعل ذلك، يوجد نوعان من اختبارات الحساسية التي يمكنك إجراؤها:

اختبار الجلد

ويسمى أيضًا "اختبار الخدش"، ويتضمن فحص الجلد أثناء تعريض الشخص ذو الحساسية لكميات صغيرة من مسببات الحساسية المختلفة.
بعد ذلك، يقوم الطبيب الممارس بخدش أو كشط الطبقة الخارجية من الجلد. وتصنف هذه المنطقة لاحقًا حسب مسبب الحساسية الذي تم استخدامه. إذا احمرّ الجلد أو تورم كما يحدث بسبب لدغات البعوض، هذا يعني أن هذا المريض لديه حساسية من ذلك العنصر المستخدم.
يستغرق اختبار الجلد حوالي 15 دقيقة للوصول إلى النتائج وهو يعتبر أكثر اختبارات الحساسية المتاحة شيوعًا.

اختبار الدم

إذا كان من غير الممكن إجراء اختبار الجلد، قد يوصي الأطباء باختبار الدم. بشكل أساسي، يقيس هذا الاختبار العدد الكلي للأجسام المضادة (الجلوبولين المناعي هـ أو IgE) الموجودة في الدم. هذه هي الأجسام المضادة المسؤولة عن التسبب في رد الفعل التحسسي.
وهناك أيضًا اختبارات أخرى لتلك الأجسام المضادة، والتي تقيس نسبة الأجسام المضادة وفقًا لمسبب حساسية معين. كلما زادت نسبة هذه الأجسام المضادة الموجودة في الدم، كلما زادت فرص أن يكون الشخص مصابًا بالحساسية.
ولكن على عكس اختبار الجلد، اختبارات الدم يمكن ألّا تظهر نتيجتها إلا بعد بضعة أيام.

2. ضع مسببات الحساسية في اعتبارك أثناء التخطيط لعطلتك

بعد تحديد سبب الحساسية، الخطوة التالية هي معرفة ما قد تواجهه أثناء عطلتك. سيتمكن طبيبك الخاص من إعطاء توصياته بالنسبة للاحتياطات التي يجب عليك اتخاذها، لكن النصائح التالية بخصوص مسببات الحساسية الشائعة يمكن أيضًا أن تساعدك:

وبر الحيوانات

حتى إن لم يكن لديك حيوان أليف، من المحتمل أن تكون هناك حيوانات في المكان الذي تتوجه إليه. ورغم أنك لا تستطيع تجنب الاقتراب من الحيوانات طوال الوقت، يمكنك تقليص هذه الاحتمالات باختيار فندق لا يسمح باصطحاب الحيوانات الأليفة.
بجانب ذلك، يمكنك اختيار أحد شركات الطيران التي تحد من عدد الحيوانات المسموح بها على متن الطائرة. يمكنك أيضًا الاتصال مسبقًا وطلب مقعد بعيد عن الركاب الذين يصطحبون حيواناتهم الأليفة. بعد ذلك، لن يكون هناك شيء تقلق بشأنه سوى احتمال وجود الحيوانات المدربة لمساعدة ذوي الإعاقات (كالمكفوفين).
إذا تحدثت مع موظفي شركة الطيران بشأن حساسيتك، قد يسمحوا لك بالصعود مبكرًا لتنظيف المكان الذي ستجلس فيه. وعند القيام بذلك، تذكر أن تمسح أكبر مساحة ممكنة من الأسطح بالمناديل المطهرة، بما في ذلك المقعد، وطاولة الطعام، ومساند الذراعين، ومقابض الصناديق العلوية.
هذا ينطبق أيضًا على وسائل النقل الأخرى مثل القوارب، والقطارات، وحتى السيارات المستأجرة.

حبوب اللقاح والغبار

إن كنت تعاني من الحساسية لحبوب اللقاح، قد يكون من الضروري أن تتحقق من توقعات الطقس بالنسبة لحبوب اللقاح في وجهتك، حيث يختلف موسم حبوب اللقاح من مكان لآخر. ويتيح لك ذلك ترتيب رحلتك بما يلائمك ولا يعرضك لمسببات الحساسية.
إذا كانت عطلتك تتضمن رحلة برية، تأكد من إبقاء نوافذ تهوية السيارة مغلقة طوال الرحلة. بهذه الطريقة، سوف تتنفس الهواء المعاد تدويره، وتتجنب دخول الغبار أو حبوب اللقاح من الهواء الخارجي.
سيكون من الأفضل أيضًا أن تحضر مكنسة كهربائية محمولة إلى السيارة حيث يمكن أن تعلق مسببات الحساسية بملابسك.

3. ارتد ملابس واقية

بعض أنواع الملابس يمكنها مساعدتك في تجنب ردود الفعل التحسسية أثناء التنقل.
حاول ارتداء السراويل، والقمصان ذات الأكمام الطويلة، والأحذية المغلقة من ناحية الأصابع كلما أمكن، لتقليل احتمالات ملامستك لمسببات الحساسية. يمكنك أيضًا ارتداء النظارات لحماية عينيك من مسببات الحساسية المختلفة، بالإضافة لارتداء وشاح يغطي النصف السفلي من وجهك كلما اقتضت الحاجة.
حاول الاستحمام بعد عودتك من الخارج للتخلص من الغبار، وحبوب اللقاح، ووبر الحيوانات، وأي مسبب حساسية آخر قد يكون عالقًا بجسمك.

4. ضع الوسادات في اعتبارك

إن كانت رحلتك تتضمن المبيت أو النوم أثناء اليوم، يجب عليك أيضًا التفكير في الوسادات وأغطية السرير الذي ستستخدمه. وسيكون من الأفضل أن تجلب غطائك ووسائد السفر الخاصة بك لتتجنب استعمال تلك التي توفرها شركات الطيران.
بعض الفنادق أيضًا تستخدم وسائد من الريش، وهو ما يعادل قضاء ليلة في الجحيم بالنسبة للأشخاص المصابين بالحساسية منها. إذا كان هذا هو الحال بالنسبة لك، اطلب من الفندق الذي تقيم به توفير وسائد ذات حشو صناعي حيث إنها نادرًا ما تسبب أي رد فعل تحسسي. ويمكنك أيضًا إحضار كيسًا من البلاستيك (لتغليف الوسادة به قبل وضعها في كسوتها) وكسوة الوسادة الخاصة بك من المنزل.

5. اختر وجهتك بحكمة

حاول بقدر استطاعتك اختيار الأماكن التي لا تكثر مسببات الحساسية فيها.
على سبيل المثال، تميل مستويات حبوب اللقاح إلى الانخفاض قرب المسطحات المائية، مثل الأنهار، والبحيرات، والشواطئ. الجبال والمرتفعات الأخرى التي تصل إلى 2500 قدم فوق سطح البحر تعتبر أيضًا أماكن رائعة لقضاء عطلتك إذا كانت لديك حساسية من الغبار، حيث لا يتواجد عث الغبار في هذه الارتفاع.

6. إحضار أدوية حساسيتك دائمًا

إذا كان هناك شيء واحد عليك الحذر منه فيما يخص الحساسية، فهو أنها قد تأتي في أي وقت وأي مكان. فأنت معرض دائمًا لظهور أعراض الحساسية، حتى لو كنت شديد الحرص ووضعت خططًا مسبقة لكافة تحركاتك. خاصة حين تزور مكان جديد.
لهذا، فإن إحضار دواء الحساسية هو أفضل طريقة للتعامل مع حساسيتك.
إذا كنت تسافر إلى المكان الذي ستقضي فيه عطلتك بالطائرة، تجنب وضع ادوية علاج الحساسية الموسمية وحقن مضاد الحساسية في الصندوق العلوي، وابق أدويتك في حقيبتك اليدوية مع ضعها أسفل المقعد أمامك. حاول أيضًا إخبار مضيفة الطيران بشأن حساسيتك وإعلامها بمكان دوائك لتتصرف في حال تعرضك لأي خطر.

استرخِ إلى أقصى حد

من المفترض أن تكون العطلات بمثابة فرصة لك لتتخلص من التوتر. ونحن نعرف أنه قد يصعب عليك تحقيق ذلك إذا كنت تعاني من الحساسية، خاصة إذا كنت تقضي عطلتك في موسم انتشار الحساسية. لهذا السبب عرضنا عليك أهم أسرار التعامل مع الحساسية لقضاء عطلة سعيدة خالية من المشاكل.